رجال الأعمال الأفارقة يسعون إلى الحصول على جنسية ثانية لتحقيق حرية السفر لهم

لندن 25 تشرين الثاني/نوفمبر، 2020/PRNewswire/ — يشهد سوق الأعمال في أفريقيا الازدهار منذ فترة طويلة. ومع تزايد تنوع الشركات الأفريقية على مستوى العالم، كانت هناك زيادة في أعداد رجال وسيدات الأعمال الأفارقة الذين يحتاجون إلى وصول أسهل إلى البلدان الأخرى من أجل الحفاظ على تنافسيتهم في أعمالهم. لكن ما هي القيود التي تحول دون ذلك؟ إلى جانب أهوالجائحة كوفيد-19  الواضحة التي أحاطت بالعام 2020، فإن السبب الرئيسي هو القيود المفروضة على جوازات السفر الأفريقية.

في حين أن جوازات السفر للعديد من البلدان الأفريقية تعتبر قوية نسبيًا، إلا أنها لا تسمح بالوصول السهل أو بدون تأشيرة إلى معظم البلدان المهمة في جميع أنحاء العالم. غير أنه في عالم سريع الخطى حيث يعتبر الاتصال هو المفتاح، تحتاج إلى إمكانية الوصول والتنقل.

لطالما ساعدت برامج الجنسية عن طريق الاستثمار رجال وسيدات الأعمال في الوصول إلى البلدان (والاقتصادات) عبر أوروبا والأميركتين وآسيا. ومن المثير للاهتمام أن هناك زيادة حديثة في الاهتمام من جانب الأفارقة بجزر دومينيكا الكاريبية Dominica وسانت كيتس ونيفيس St Kitts & Nevis– وكلاهما لديهما برامج راسخة وذات تصنيف عال وفقًا لمؤشر سي بي آي CBI index، وهي دراسة مستقلة أجرتها صحيفة فاينانشيال تايمز.

ويقول ميشا إيميت، الرئيس التنفيذي لشركةسي أس غلوبال بارتنرز، وهي شركة استشارية وتسويق حكومية قانونية مقرها لندن، “جوازات السفر الأفريقية توصلك إلى أماكن معينة فقط. وهذا يضاعف الوضع مع الاقتصادات المتعثرة في جميع أنحاء القارة ما يعني أن الأفارقة بحاجة إلى التنويع. أنت بحاجة إلى الخطة باء. تسمح لك برامجسي بي آيبالسفر بسهولة أكبر، والقيام بأعمال تجارية بسهولة أكبر وتوفير استقرار إضافي للأسرة والأجيال القادمة“.

توفر برامجسي بي آيمساحة أكثر تكافؤًا عندما يتعلق الأمر بالحصول على الجنسية المزدوجة. لم يعد عليك الاعتماد على العلاقات الأوروبية أو مجموعة المهارات الفريدة للوصول إلى بلد ما. بدأت جزر الكاريبي، على وجه الخصوص، في جذب المزيد من الأفارقة حيث توفر دومينيكا الناطقة باللغة الإنجليزية أسلوب حياة وثقافة مماثلة للعديد من البلدان الأفريقية. هذا بالإضافة إلى وقت الموافقة السريع الذي لا يتجاوز أل 90 يومًا فقط والوصول إلى 140 دولة للسفر بدون تأشيرة يعني أنه خيار جذاب.

على الرغم من عدم اليقين الحكومي والاقتصادات غير المستقرة، تزدهر الشركات الأفريقية وتتنافس على المستوى العالمي. من خلال اكتساب الجنسية المزدوجة، فإنك لا توفر لنفسك حرية التنقل فحسب، في عالم ساكن حاليا، ولكنك أيضًا تضمن لنفسك البقاء على نبض الاقتصاد العالمي مما يبقي الشركات الأفريقية على الخريطة.

[email protected] www.csglobalpartners.com